الإنسان بطبيعة الحال دايما بيدور على الأدوات اللي تساعده ينفذ اللي مطلوب منه، بيدور على الطرق الصح عشان يحقق الأهداف اللي بيحلم بيها، بس هل فكرت قبل كده بدل ما تدور على الصح وتعمله، إنك تعرف ايه الغلط ومتعملوش؟ تعالى أقولك..
الغلط والصح أمور نسبية خصوصاً في الماركتينج Marketing، عشان اللي منفعش معاك هينفع مع غيرك وكله وشطارته، بس خلينا نتفق مع بعض إن في حاجات اثبتت فشلها وإنها لا هتنفع معاك ولا مع غيرك.

وعشان It's better to learn from the others' mistakes, rather than to make your own

هندردش مع بعض عن الأخطاء الشائعة اللي الـ Marketers ديما بيقعوا فيها، وده هيساعدك سواء كا زميل في مجال صناعة المحتوى طبعاً -  عد الجمايل يا سيدي -  أو كا صاحب بيزنس إنك تبقى عارف تقيم التيم اللي شغال معاك ماشي صح وهيساعدك فعلاً تنجح وتكسب جمهور أكتر ولا علي الله حكايته.

بس خلينا في الأول نشرحلك يعني إيه "المراية بتصور بس حاسب لتتعور" وإيه حكاية عمرو دياب وإعلان ستروين

إيه الحكاية؟

ده مثال حصل من قريب يعلمك ماتعملش ايه في الدعايه، وهو إعلان عمرو دياب لشركة السيارات سيتروين مصر  Citroën Egypt عن اخر إصدار لعربياتهم C4 2022، الإعلان كان عبارة عن عرض مميزات العربية، وكانت من المميزات دي  تقنية جديدة موجودة في العربية وهي الـ Connected Cam وهي عبارة عن زرار موجود في "مراية الصالون" بتدوس عليه وبيخليك قادر تصور كأنك بتصور بكاميرا الموبايل بالظبط بس من خلال العربية.
هتقولي طب ما حلو ده فين المشكلة؟ أنا هقولك
المشكلة هنا مكانتش في التقنية نفسها وإنما كانت في طريقة التسويق ليها من خلال الإعلان، اللي كانت عبارة عن عمرو دياب بيصور بنت بتعدي من قدام العربية بدون موافقتها أو علمها.

وده آثار حفيظة ناس كتير واعتبروه تشجيع على التحرش وانتهاك الخصوصية وحصل على الأساس ده هجوم كبير ضد الإعلان على السوشيال ميديا Social Media وطلعت هاشتاجات كتير على تويتر زي #ستروين_بتشجع التحرش #عمرو_دياب_مع_الاعتداء

People's-reaction-to-the-announcement-of-Amr-Diab-and-Citroen

وده خلى الشركة بعد مدة قصيرة جدا من إذاعة الإعلان إنها تسحبه وتنزل اعتذار للناس وتوضح موقفها ضد التحرش

Citroen-publishes-a-statement-of-apology-and-deletes-its-new-ad

وده يخلينا نرجع لمقال كتبناه قبل كده عن الـ Buyer persona وازاي لو مقدرتش تفهم صح جمهورك بيفكر إزاي وإيه احتياجاته، ده هيخليك يأما بتتكلم طول الوقت مع جمهور مش مهتم باللي بتقدمه، يأما هيخليك تدوس على نقطة حساسة عند جمهورك وتخليه يغضب زي اللي حصل ما ستروين.

أوعى يغرك جسمك

عشان دايماً ميقعش الا الشاطر، لازم تعمل حسابك إن مهما كان البراند بتاعك كبير وله جمهوره إلا إنك لازم تبقى طول الوقت مصحصح ومتابع أول بأول التغيرات اللي بتحصل حواليك سواء احتياجات السوق أو احتياجات جمهورك نفسه ده غير طبعاً المنافسين اللي طول الوقت اكيد هيكونوا بيحاولوا يطوروا من نفسهم وعلى أساسه أنت كمان لازم تكون بتواكب التطور ده وتسبقه عشان تقدر تحافظ على مكانك، عشان زي ما اللي قابلينا قالوا: "دوام الحال من المحال."
وده بيضمونهولك الـ Market research، اللي هيساعدك طول الوقت تعرف الجمهور عايز إيه وتقدمهوله سواء بإنك توفرلهم في منتجك أو خدمتك اللي يسهل عليهم إشباع احتياجاتهم أو بإنك لو حابب تنزل بمنتج جديد فا تبقى عارف إيه المميزات اللي لازم تكون متوفرة فيه، وضيف على ده إنه بيسهل عليك لما تيجي تعمل أي Offers إنك تبقى ضامن إنه هيبيع، عشان تخيل معايا كده لو عملت عرض عمياني من غير ما تبقى متابع  وتكتشف إن هوب منافسينك عاملين عروض أصيع وأحسن.
هتبقى حرقت نفسك على الفاضي وممكن كمان تتعرض لهجوم من جمهورك اللي هتلاقيهم بدل ما بيتكلموا عن عرضك إنه محصلش هتلاقيهم بيقارنوه بعروض تانية وتبقى قدمت دعاية ببلاش لغيرك. 

How to do market research for your business? ازاي تنفذ بحث تسويقي للبيزنس الخاص بيك؟ أساسيات عمل بحث تسويقي لمشروعك

صداع من كتر الكرياتيفتي

الكرياتيفتي حلوة مفيش كلام، بس المبالغة في تقديمها هي اللي هنقف عندها شوية.

كتير أوي من الـ Marketers بيقعوا في سحر الفكرة وينسوا المنتج نفسه، وده بنلاحظه بشكل واضح خصوصاً مع إعلانات شركات الاتصالات، زي إعلان فودافون مع شريهان في رمضان 2021

مين فينا مبيحبش شريهان وفوازير شريهان؟ نستولوجيا وفرحة متتوصفش إننا نرجع نشوفها من تاني بشقاوتها وخفتها على التلفزيون، خصوصاً إن الإعلان اتصور حلو جدا وكان بيحكي قصة الحادث اللي اتعرضتله بطريقة ذكية والأغنية معبرة ومكتوبة حلو وكل حاجة كانت بيرفيكتو، هتسألني طب ما كله حلو أهو أمال فين المشكلة؟ 

المشكلة كانت في الإنطباع اللي سابه الإعلان عند الجمهور، الناس نسيت تماماً فودافون وفضل جوا عقلهم شريهان وقصتها بس.

وده بيحصل لما الفكرة تنشأ جوا دماغك وتفضل تطور فيها منغير ما ترجع لأهم حاجة لازم تبقى موجودة في اعتبارك وأنت بتعمل أي إعلان وهي الـ Objectives Of Advertising

فا قبل ما تبدأ في تنفيذ أي فكرة مهما كانت كريتيف وميختلفش عليها اتنين، أسأل نفسك سؤال بسيط: أنا عايز أقول إيه بالفكرة دي؟ 

العلبة دي فيها إيه؟

أنا وأنت عارفين كويس إن العلبة فيها فيل، فمتحاولش تبيعها على أنها أي حاجة تانية، لأن وقتها انت بتخسر مصداقية البراند

 Brand Credibility وده بيكون من الصعب إنك تبنيه مرة تانية، عشان كده متخليش هدفك إنك تقول لجمهورك المميزات اللي محتاج يسمعها عشان يشتري منتجك وإنما شوف فعلا أنت تقدر تقدملهم إيه واخلق عندهم أنت شعور إنهم محتاجينك.

هبسطهالك، لو حبيت تعمل اعلان عن سرعة الدليفري عندك متحاولش تقول إنك بتوصل في ثواني لأن ده مش حقيقي وده بيخلي الناس عندها توقعات عالية High expectations  فا لما يحب يطلب منك والدليفري يقعد نص ساعة - الرينج الطبيعي - هتبقى بنسباله مقصر، لأنك وعدته بحاجة ومنفذتهاش، فا ببساطة Don’t bite off more than you can chew

وده بيودينا لنقطة مهمة، وهي إنك لما تكسب ثقة جمهورك وتقدملهم منتجك أو خدمتك بالشكل اللي بتوعدهم بيه ده مش بس هيبني الـ Brand loyalty بتاعتك ويخلي جمهورك مهما حصل هم متمسكين بيك، ده كمان هيوصلنا لأكثر طرق الماركتينج نجاح وهي ال  Word Of Mouth Marketing 

وده ممكن نلاحظه بشكل كبير إن معظم الناس لما بتحب تجرب مكان أو منتج / خدمة لأول مرة بتروح تبص على طول على ال Reviews، لأن ده بيخليهم يحسوا بأمان أكتر في اتخاذ قرارتهم لأنها بتبقى وقتها مبنية على تجارب حقيقة من ناس زيهم مش مجرد وعود إعلانات.

فن اختيار الكلام 

الكلام في الإعلان بتاعك هو همزة الوصل بينك وبين جمهورك، وهي الحاجة اللي بتفرق بين الكوبي رايتر الشاطر الموهوب وبين اللي بيتعامل مع الموضوع شقلب وأقلب، وهنا بنتكلم خصوصا عن الـ Catchphrase اللي بتكون موجودة على ديزاين الإعلان، وقد ما الموضوع يبان من برا مش صعب يعني إلا إنه زي ما بيقولوا كده السهل الممتنع، أصل تخيل معايا كده حد يطلب منك تلخص قصة حياتك في جملة، والجملة دي لازم توصف اللي أنت عايز تقوله وتبقى كريتيف وتخليني اسحب كرسي واقعد جنيك عايز اسمع باقي التفاصيل، حوار مش كده؟

ناس كتير بتفتكر إن الفن في إني أستفز الجمهور وإن الهدف الأساسي من الماركتينج  إني أعمل Booming  والناس تشوفني مهما كانت الطريقة المهم اسم البيزنس بتاعي يتشاف، ودول بيتبعوا نهج ما يسمى بالدعايا السلبية Negative Marketing، بس زي ما التكنيك ده اثبت في بعض الحالات نجاحه فا برضو هو أثبت فشله في حالات تانية كتير خصوصا لو مع بيزنس لسه في مرحلة التوعية Awareness phase، لأنك وقتها هتكون بتضحي بال First Impression بتاعك.

ومثال على كده كامبين "هتتفندق يعني هتتنفدق.." اللي اه  استخدم صيغة تخليك تقف وتبص على الإعلان بس أنت وقفت عشان حسيت بإهانة خفية ما وإنه لا مكانش عايز يقولك هتتفندق وكان عايز يقولك حاجة تانية، فاهمني طبعا.. 

What is negative marketing? And how you can use the doubled meaning marketing like durex?

ودي غلطة بيقع فيها كتير، إنه يجي يلعب بالكلام اللي بيحمل معنيين الدنيا تبوظ منه، عشان ببساطة شديدة زي ما الإيحاءات الذكية بتجيب مع الناس وبتخليهم يتفاعلوا معاك فهي برضه في وقت تاني ممكن تحسسهم إنك بتلعب عليهم مش بتلعب معاهم، واللي بالمناسبة أكتر ناس بتعرف تعمل الموضوع ده وخير مثال هم Durex، بيشتغلوا على منتج حساس جداً وشغلهم كله إيحاءات.. بس بفن.

 فالحوار هنا إنك تعرف تختار الكلام المناسب اللي هتقوله عشان تحرك جمهورك ناحية الهدف اللي عايز توصله منغير ما تحسسهم بإهانة أو انك اذكى منهم.

الخلاصة:

في الآخر اللي حابب أقولهولك إن ال Marketing لا يختزل ابداً في صناعة التريند Trend، أصل بماذا سيفيد التريند وأنت بعدها هتطلع ببيان اعتذار؟ ولنا في حكاية عمرو دياب وإعلان ستروين عبرة، عشان كده أنت كصاحب بيزنس مش بس محتاج حد عارف كويس إيه الصح ويعملهولك، لأ أنت كمان محتاج حد متابع كويس كل اللي بيحصل في مجال الإعلانات وصناعة المحتوى وقادريميز إيه اللي مفروض ميعملوش عشان ميحطكش في  موقف صعب مع جمهورك المستهدف Target audience 

فلو بتدور على حد مصحصح يقوم بالمهمة على أكمل وجه ويبقى فاهم ومتخصص في مجال الدعايا والتسويق،تواصل معنا أحنا في Bsmart creative agency جاهزين بكل حاجة محتاجها البيزنس بتاعك.